واقع مسلخ القصير البلدي وتأثيره السلبي على البيئة والصحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

واقع مسلخ القصير البلدي وتأثيره السلبي على البيئة والصحة

مُساهمة  غادة في الخميس مارس 13, 2008 11:13 am

في ستينيات القرن الماضي تم انشاء مسلخ القصير البلدي في مكان يقع الى الشمال من مدينة

القصير بحوالي / 2/ كم تقريباً .‏

ومع مرور الزمن وتزايد عدد السكان والتوسع العمراني الكبير الذي شهدته المدينة ، أصبح بناء المسلخ في وسط الحي الشمالي ومحاذياً لبيوت السكن في منطقة تعتبر منطقة سكن أولى . وعلى طول هذه المدة من انشاء المسلخ لم يدخل على تصميمه في الداخل أو الخارج أي تعديل أو اصلاح يذكر ، لتحسين وضعه في استيعاب الأعداد المتزايدة من الذبائح وللتخلص من فضلاتها بطريقة فنية حديثة كي لا تشكل خطراً على السكان الذين يقطنون في الجوار ، حيث في أكثر الأحيان يتعرض المجرور الى الانسداد بسبب كثرة الدماء وفضلات أحشاء الذبائح فيتحول الى ما يشبه المستنقع الآسن ، وهذه الحالة شكلت وسطاً مناسباً لتكاثر البعوض والذباب وانتشار الروائح الكريهة التي تصل ذروتها صيفاً ، ومرتعاً خصباً لأنواع متعددة من القوارض والجرذان والحشرات والقطط والكلاب الشاردة ، أضف الى ذلك منظر بعض الأطفال وهم يعبثون ببقايا الذبائح الملقاة بالعراء جانب سور المسلخ ، أو الموضوعة في الحاوية المركونة جانب البناء ، بانتظار عمال البلدية الذين لا يأتون الى ترحيل محتوياتها إلا في الساعة التاسعة صباحاً .‏

أحد المواطنين من أصحاب المنازل المجاورة للمسلخ قال : إن الوضع لا يطاق لا سيما في الصيف عندما تنشط أسراب الحشرات من بعوض وذباب وحتى دبابير ، وقد عولج ببعض المبيدات الحشرية التي لم تؤثر به وعجزت في القضاء عليه أو تخفيفه على الأقل .‏

أضف الى ذلك أن بعض الناس يأتي بجراء كلاب صغيرة أو قطط ويلقي بها داخل سور المسلخ ، هكذا00 دون رادع من أخلاق أو ضمير .‏

وفي جولة قصيرة حول بناء المسلخ وداخله بصحبة أحد المواطنين ممن يسكنون في الجوار سجلت هذه المشاهدات :‏

- بناء المسلخ غير معد على ما يبدو أساساً ليكون مسلخاً نظامياً فهو عبارة عن بضع غرف متجاورة وتفتقر لمواصفات المسلخ الحديث الذي يمكن له استيعاب مئات الذبائح يومياً .‏

- يقع البناء ضمن منطقة سكنية مكتظة ولا يبعد سوى مئة متر فقط عن مدرسة أسامة بن زيد للتعليم الأساسي .‏

- توجد كميات هائلة من العظام المتناثرة هنا وهناك ، منها القديم والحديث حول السور الخارجي للمسلخ ، تلتصق تماماً بالجدار الخارجي لبناء مستودع المؤسسة الاستهلاكية بالقصير الذي يحوي على مواد تموينية من سكر وزيت ورز وخلافه .‏

ومن المناظر المزعجة حقاً ، مشاهدة طفل وهو يتسلق جدار السور ويقفز الى داخله والعودة بعد قليل وقد حمل سرسبة (العمود الفقري للذبيحة ) ويأخذها معه ، الى أين ؟ لا أعرف .‏

هذا هو واقع مسلخ القصير البلدي كما شاهدته بكل ما يحمل وجوده بين مساكن المواطنين من مخاطر صحية وأضرار بيئية على صحة وسلامة المواطنين في الحي الشمالي من مدينة القصير والبقية طبعاً عند السادة المسؤولين عسى أن يجدوا حلاً لهذه المعضلة البيئية والصحية قبل فوات الأوان .‏

غادة

المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 01/02/2008
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yaana.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى